مرت 201يوما وأسعد المسعودي معتقل بسجن طنجة بسبب فضح جريدته لوبي الفساد.

. مرت 201 يوما على إعتقال أسعد المسعودي المدير العام لجريدة "أوقات طنجة" بسبب كشف (جريدته) تفاصيل عملية تهريب كمية كبيرة من المخدرات موضوع ملف الشرطة القضائية بطنجة 256 ج ج ش ق، وذلك، بعدما قرر في البداية قاض التحقيق بابتدائية طنجة متابعة المسعودي في حالة سراح مع إخضاعه لتدابير المراقبة القضائية بناءا على شكاية مباشرة تقدم شخص كان 

 مطلوبا للعدالة لتورطه في عملية محاولة إغتيال المسعودي موضوع ملف النيابة العامة 926 3209 2016 بتاريخ 04 أكتوبر 2016 باستينافية المدينة. ولأسباب مبهمة قام قاض التحقيق بتاريخ 16 مارس 2017 بتغيير المراقبة القضائية بإيداع المسعودي السجن، ورغم تسجيل معطيات مهمة في محاضر جلسات التحقيق الذي دام 3 أشهر كاملة حول عملية تهريب المخدرات لم يتم الإشارة إلى ذلك في قرار الإحالة. واضح أن المشتكي العقل المدبر لعملية تهريب أزيد من 7 أطنان من المخدرات التي أحبطت بميناء طنجة المتوسط بتاريخ 18 دجنبر 2015 المسجلة ضد مجهول بعد حصول كل المتهمين على البراءة من ابتدائية طنجة في ملف ج ت 2017/25 له نفوذ كبير تمكن من متابعة المسعودي بقانون الجنائي عوض قانون الصحافة وتمت مؤاخذته (المسعودي) إبتدائيا بالسب والتشهير والحكم عليه بسنتين ونصف سجنا نافذا مع أدائه تعويضا ب80 مليون سنتيم للمشتكي رغم أنه ليس مدير النشر المسؤول على 

 ما ينشر، والآن القضية معروضة على محكمة الدرجة الثانية التي يرجى منها أن تصحح البوصلة. أطلقوا سراح أسعد المسعودي الصحافة ليست جريمة!. لا لتكميم الأفواه!. لن نكون أبواقا للوبيات الفساد!. أقلامنا ليست للبيع تجلد كبار المجرمين كيفما كانوا وأينما وجدوا!. سنستمر في معركة العدالة ضد الظلم ومعركة الحرية ضد القهر ولو كره الأعداي!.الأندلوسي أحد زعماء (كارتل طانخير) لديه هاتف ذكي بسجن الزاكي. كشفت مصادر جد مطلعة أن بارون المخدرات وتبييض الأموال قيادي بالمنظمة الإجرامية العابرة للقارات (كارتل طانخير) هشام المهدي الأندلوسي المعتقل بسجن سلا (الزاكي) لديه هاتف ذكي يتواصل به مع مساعديه المراكشي وأخرين ضدا على قانون 23.98. وكان هشام قد إعتقل بمطار محمد الخامس بالبيضاء في رمضان قبل الماضي لتورطه في قضايا الإتجار الدولي في المخدرات