الحمياني يتدخل لدى مستخدم(ة) بالقنصلية الفرنسية لحصول أتباعه على تأشيرة.

كشفت مصادر (البوغاز24)، أن المدعو محمد سعيد الحمياني الملقب "إلشابو المغربي" الذي يجمع بين الإرهاب والإتجار الدولي في المخدرات تدخل مرات عديدة لدى مستخدم(ة) بالقنصلية الفرنسية بطنجة لحصول أتباعه على تأشيرة الولوج إلى دول الإتحاد الأوروبي رغم نقصان ملفاتهم من الوثائق المطلوبة. وتقول نفس المصادر، أن الإرهابي الحمياني يقوم بتحريك1الحسابات البنكية لأتباعه من خلال ضخ فيها مبالغ مالية لنفخ كشوفات الحساب ثم يتابع مطالب الحصول على التاشيرة الفرنسية التي يتم إيداعها بقنصلية طنجة مباشرة أو عن طريق الملحقة الكائنة بشارع إمام مسلم بالمدينة.

وتشير ذات المصادر، أن الإرهابي الحمياني يتدخل لدى مستخدم(ة) بالقنصلية لحصول أتباعه على التأشيرة مقابل عمولات مالية تتراوح بين 10.000 و20.000 درهم لكل ملف، وبعد حصولهم على التأشيرة يرسلهم الحمياني

 إلى دول الإتحاد الأوروبي منهم قصد تقديم خدمات لمنظمته الإجرامية "كارتل طانخير" المتمثلة في نقل والإتجار في المخدرات ومنهم قصد خدمة أجندة التنظيم الإرهابي (داعش) المتمثلة في تجنيد الشباب وإرسالهم إلى بؤر التوثر أو القيام بعمليات إرهابية فوق التراب الأوروبي. وتضيف المصادر نفسها، أن من بين الذين إستفادوا من التاشيرة الفرنسية على هذا النحو سليمان اللواح الساحلي وجواد المنبهي اللذان سبق أن منحتهما 

 مهلة لمغادرة ترابها بعد تجاوزهما مدة 90 يوما القانونية وحامت حولهما شبهة المخدرات. وحسب المعلومات التي توصلت بها (البوغاز24)، فان أستاذ في السلك الإبتدائي سبق أن كان مراسلا لجريدة "الأخبار" إسمه رشيد عبود إستفاد بدوره من هذا النوع من التأشيرة بعدما قام بضمان شقيقة زوجته أمام القنصلية الإسبانية وبعد حصولها على "الفيزا" إلتحقت بجماعة متطرفة ببلجيكا وإستقرت هناك بشكل غير قانوني