أخنوش يرسم صورة قاتمة عن التعليم بطنجة تطوان الحسيمة ويدعو للتعاون لإعادته للسكة الصحيحة

أكد رئيس حزب التجمع الوطني للاحرار، عزيز أخنوش، اليوم الأحد، أن وضعية التعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة في وضعية غير مرضية، داعيا إلى التعاون من أجل إعادته إلى السكة الصحيحة.

هذه التصريحات جاءت خلال كلمة أخنوش الافتتاحية خلال أشغال المؤتمر الجهوي لجهة طنجة تطوان الحسيمة بمدينة طنجة، اليوم الأحد، وسط حضور بارز لمناضلات ومناضلي الحزب في الجهة.

وقال أخنوش إن المؤتمرات الجهوية مناسبة لتوسيع النقاش حول الحزب وملامح العرض السياسي الذي سيقدمه الحزب للمغاربة، مشيرا إلى أن أهمية تفاعل مناضلات ومناضلي الحزب مع أرضية النقاش التي أعدها الحزب من أجل صياغة رؤية الحزب للنموذج التنموي الجديد تجاوبا مع الخطاب الملكي السامي، مؤكدا أن الحزب يشتغل على ثلاثة قطاعات أولوية: التعليم، الصحة، التشغيل.

وعاد أخنوش في كلمته إلى بعض الأرقام التي تخص قطاع التعليم في جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، حيث أشار إلى أنه من أصل 100 تلميذ، فقط 8 يكملون دراستهم للبكلوريا، و5 طلبة من بين 100 فقط يكملون دراستهم الجامعية، مشيرا أيضا إلى أن نسبة الأمية رغم تراجعها تبلغ 31%  في الجهة.

وفي هذا الصدد شدد أخنوش على ضرورة التعاون لإعادة قطار  التعليم للسكة الصحيحة مشيرا إلى أن أي نموذج تنموي لا يمكن أن  ينجح إِلا بإصلاح المنظومة التربوية.

وبالإضافة للتعليم عاد أخنوش إلى إشكالية الخدمات الصحية وضرورة تحسينها. مشيرا إلى أن الجهة التي تبلغ ساكنتها 3,5 مليون نسمة تتوفر فقط 3000 سرير، بمعدل سرير لكل 1100 مواطن، وبمعدل طبيب واحد لكل 4400 مواطن.

وفيما يخص إشكالية التشغيل، أكد أخنوش  أن البطالة تبلغ   15% بالجهة، وأن الشباب يعاني من عدة إشكالات مرتبطة بالأساس بالحصول على فرص عمل لائقة.

 وأكد أخنوش أن هذه المشاكل تتطلب مقاربة واقتراح حلول عملية لمعالجة مشاكل المواطن، مشيرا إلى أن الحزب يطمح لتتويج مسار المؤتمرات الجهوية بتبني تموقع ورؤية طموحة تستحضر قيم موحدة ومنسجمة مع خصوصيات مجتمعنا.

 بالإضافة لتبني عرض سِياسي واضح ويستجيب لتطلعات المغاربة، ومبني على إشراك جميع الفاعلين خاصة الشباب والمجتمع المدني مع استحضار ضرورة تسريع ورش الجهوية المتقدمة.

وحضر أشغال المؤتمر الجهوي رشيد الطالبي العلمي المنسق الجهوي للحزب بالجهة والوزراء و أعضاء المكتب السياسي و القياديين محمد أوجار، أمينة بنخضرا، محمد بوهريز، عمر مورو، مصطفى بايتاس ومحمد البكوري ويوسف شيري، رئيس منظمة الشبيبة التجمعية.

وتتواصل أشغال المؤتمر الجهوي من خلال الاستماع لمداخلات المشاركين بالمؤتمر، وطرحهم لتصورهم للعرض السياسي للحزب.