جريمة انسانية: تحويل السجن المحلي بطنجة إلى سوق للنخاسة وبيع البشر .

 تدق عائلات سجناء السجن المحلي بطنجة "سات فيلاج" ناقوس الخطر نتيجة تحويل هذه المؤسسة الإصلاحية إلى سوق للنخاسة وبيع البشر بحيث تحول عدد من نزلائها إلى عبيد مدير السجن خالد بن تركي وباقي موظفي مندوبية السجون مثل المعتقلين (محمد طرونكو ويونس الجبلي وعين دالية) وأخرين المرغمين على القيام بالأعمال الشاقة ضدا على ما تنص عليه القوانين.

هذه الجريمة الإنسانية التي تضرب كل الأشواط التي قطعها المغرب في مجال حقوق الإنسان تستدعي من السلطات المختصة التدخل العاجل لفتح تحقيق في الموضوع وتحديد المسؤليات قصد إنزال العقوبات اللازمة على الجناة