الملحقة الإدارية "سوق الداخل" بطنجة الداخل إليها مفقود وخارج منها مولود

كارثة تلك التي حدثت أول أمس الأربعاء 30 نونبر، بمقر الملحقة الإدارية "سوق الداخل" ما يعرف باسم "دار النيابة" المتهالكة بنيتها الأهلة للسقوط، التي بدأت تتساقط أطرافها فعلا، اخرها أول أمس حين سقط سقف مكتب الحالة المدنية على رؤوس المواطنين، وحالت الألطاف الربانية دون وقوع خسائر في الأرواح.

الوضعية الكارثية  لبناية هذه الادارة العمومية، تجعل الداخل إليها مفقود والخارج منها مولود، حسب تنديد عدد من المواطنين الذين توجهوا الى ملحقة "سوق الداخل" لإنجاز نسخ من عقود الازدياد وعاينوا انهيار سقف مكتب الحالة المدنية، بحيث قال أحدهم أنه يريد اخراج شهادة الازدياد وليس شهادة الوفاة. 

وعلمت "الأوقات"، أن هذه البناية معروفة لدى السلطات المحلية أنها اهلة للسقوط بسبب العامل الزمني لكونها مبنية  بمادة تسمى "المسوس"، إلا أن عدد من مكاتب العدول توجد بالطابق العلوي يرفض أصحابها الخروج منها رغم أنها صغيرة وضيقة مثل "علب الكبريت"، وتابعة للملكية العمومية، إلا أنهم مصرون على "التعشيش" فيها، بشكل جعل الرأي العام يدق ناقوس الخطر ويطالب من السلطات الوصية التدخل العاجل لاغلاق هذه البناية قبل حدوث ما لا يحمد عقباه. 

 انهيار سقف مكتب الحالة المدنية 

انهيار سقف مكتب الحالة المدنية 

 ترقيع  السقف المنهار

ترقيع  السقف المنهار